خليل عبدالله: دولة القانون تحقق العدالة والمساواة

جريدة الراي | 30/11/2012

اعتبر مرشح الدائرة الثالثة الدكتور خليل عبدالله، أن الدماء الجديدة المنتظرة وصولها إلى المجلس المقبل، وبالتعاون مع المخضرمين المتوقع نجاحهم، كفيلة بسن تشريعات تعالج الاختلالات التي طفت على السطح أخيرا، واهمها تفعيل مبدأ سيادة دولة القانون عن طريق تطبيقه دون استثناء على الجميع، الأمر الذي سيحقق مبدأي العدالة والمساواة، اللذين تم اختراقهما في السنوات الماضية.
وأضاف الدكتور عبدالله مرشح التحالف الإسلامي، أن ذلك الأمر لن يتحقق الا باستكمال اجراءات استقلال القضاء مع إقرار قانون مخاصمة القضاء، لكي يقف الجميع على ارضية صلبة وليصبح القانون هو السند والقضاء هو الغطاء الذي يحمي الناس وينتزع لهم حقوقهم.
وأشار إلى ضرورة الالتفات إلى هموم الشباب واحلامهم مؤكدا انهم المحرك الرئيس لقطار الإصلاح الشامل، وما جرى في السابق ليس سوى سرقة عجلة القيادة منهم، مؤكدا على ضرورة تبني منهجية جديدة، تعتمد على الشباب وتسعى لتنميتهم وتمكينهم من اداء دورهم في النهوض بالدولة في عصر التقنية والمعلومات.
وتمنى عبدالله أن تغلق صفحة التصعيد السياسي التي سيطرت على المشهد الفترة الماضية الى الابد، والتي صاحبها تدن في لغة الخطاب من قبل بعض السياسيين، وان يتبنى الجميع رؤية للإصلاح الشامل منطلقة من افكار قابلة للتطبيق، وان يكون ميدان التنافس هو الفكر والعمل وان تكون الاداة والوسيلة هي الاخلاق.

شاهد أيضاً

لاري تقدم بـ”6″ أسئلة برلمانية لـ”6″ وزراء

  جريدة الجريدة | 16/12/2012 فور الانتهاء من أداء اليمين الدستورية في مجلس الأمة تقدم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *